هل نحن بحاجة إلى مشهد جديد؟

هل نحن بحاجة إلى مشهد جديد؟

مشاركةFacebookX

• – روسيا تنجح بابتزاز الجميع وتمدد قرار معبر المساعدات الإنسانية الوحيد ستة أشهر كي ترتب الأمور خلالها لسيطرة النظام على جميع المساعدات ومعابرها

• – منظمة الصيلب الأحمر تصر على العمل من دمشق فقط.

• – منظمات الأمم المتحدة الموجودة في مناطق النظام تعمل بتحيز ظاهر لمصلحته.

• – منظمة الصحة العالمية تنتخب النظام في مجلسها التنفيذي.

• – قصف مدفعي لقوت النظام على مواقع في ريف حماه وأدلب بينما لم يجف حبر تواقيع أستانا قبل يومين الذي ينص على الحفاظ وقف إطلاق النار، وسيستمر مشهد القصف.

• – كل أستانا وسوتشي واللجنة الدستورية هي التفاف روسي ناجح للقضاء على قرارات مجلس الأمن ومرجعية الأمم المتحدة.

كل هذا وسواه لأن النظام له داعمين مخلصين ثابتين يعملون بدأت وتصميم كفريق منظم، بينما المعارضة المشرذمة كالأيتام بدون رب عائلة، فأصبح الجيران والطامعين يتحكمون بشؤونها وفق أهوائهم ومصالحهم.

السبب:

هو استمرار مشهد شرذمة المعارضة وضياعها، وفقدان تنظيم سياسي كبير واسع وقوي يمثلها، ويتواجد في كل مكان يتواجد به السوريون، فيفرض احترامه على الجميع كصوت سوري وطني حر.

نحن بحاجة إلى مشهد جديد وشيء جديد…

مشاركةFacebookX
نرحب بآرئكم: