مقترح راند لتفتيت سورية
ALEPPO, SYRIA - OCTOBER 4: Smoke rises after a warcraft belonging to the Russian Army bombed a residential area in the Darat Izza neighborhood of Aleppo, Syria on October 4, 2016. (Photo by Mahmud Faysal/Anadolu Agency/Getty Images)

مقترح راند لتفتيت سورية

مشاركةFacebookX

غاية نبيلة، بحسب زعم مؤسسة راند الأميريكية، تدفعها لتجشم عناء وضع خطة، تتضمن “مجموعة من الخطوات العملية التي تهدف إلى الحد من الاقتتال في سورية”، وغايتهم النبيلة -تلك- هي “إنقاذ الأرواح، والحد من تدفق اللاجئين؛ ومحاربة الإرهاب والتطرف”، ولكن أيضًا؛ لـ “توفير مزيد من الوقت؛ لتنفيذ العملية الانتقالية بنجاح”. أما كم هو هذا الوقت؛ فالله أعلم.

تُقدّم مؤسسة راند تقاريرها بحجة “الحل الواقعي” الذي لا يمكن تحقيق سواه، عبر: الوصول إلى دولة لامركزية في سورية على أساس “المناطق المعتمدة والمتفق عليها من الشركاء الخارجيين”. نعم هكذا وبكل صفاقة هذه المرة، ما يتفق عليه الشركاء الخارجيون، وليس السوريون.

كانت راند قد وضعت تقريرها الأول بالمحتوى نفسه تقريبًا مطلع 2016، ثم أردفته بتقرير ثان صيف 2016، ثم هذا التقرير الثالث شباط/ فبراير 2017، ولكن لا جديد في التقارير الثلاثة، من حيث الجوهر؛ فهي تقدم توصية بسيطة مفادها: لا حل في سورية سوى تمزيقها، ولا يخفي التقرير الثالث الذي نحن بصدده هويته وغايته؛ فالعنوان يشي بالمضمون، فهو يستخدم ثلاث عبارات لما يسميه “خطة سلام من أجل سورية”:

مناطق السيطرة، انطلاقا من القدرة على وضع اليد والسيطرة، أي: واقعية شريعة الغاب، اللامركزية، أي: التفتيت عبر إقامة مناطق سيطرة، تدعمها قوى احتلال خارجية، تُمنح صفة شرعية بموجب قرار أممي، ويقدم خريطته المبينة في هذه المقالة دون أي تسويغ، لماذا هذه المناطق.

الإدارة الدولية، وخطة دولية لإدارة محافظة الرقة بعد تنظيم الدولة الإسلامية، أي نزع السيادة الوطنية.

والخطة التنفيذية المقترحة للتفتيت، هي:

– تأجيل الانتقال السياسي الشامل.

– تجميد الصراع.

– إقامة لا مركزية راديكالية في حكم سورية وتسييرها.

– خطة إدارة دولية لمناطق سيطرة تنظيم الدولة بعد دحره.

– قوى خارجية تشرف على تنفيذ وقف إطلاق النار في المناطق الإقليمية المتفق عليها.

– بدء مفاوضات ماراثونية بين جميع القوى المحلية والإقليمية والدولية.

وبينما أقرأ تقارير راند، يعود بي الزمن إلى عام 1916 ومنطق “سايكس بيكو”، أو “وعد بلفور” 1917، واغتصاب فلسطين 1948، أو عدوان 1956 على مصر بعد تأميم قناة السويس، أو عدوان إسرائيل 1967 واحتلال مزيد من الأراضي العربية، ومباركة هذا الاحتلال، أي: استسهال التمزيق والإلحاق، وإهدار الحقوق، وفرض الحلول الجائرة بالقوة، و”التبول على الشعوب وحقوقها”.

شبكة جيرون الإعلامية

مشاركةFacebookX
نرحب بآرئكم: