الفوضى الإيرانية “الخلاقة”

الفوضى الإيرانية “الخلاقة”

مشاركةFacebookX

الفوضى الخلاقة هي استراتيجية إيران في دول المنطقة،

الأمريكان اخترعوها والإيرانيون طبقوها…

إذ تتيح لإيران إعادة ترتيب الفوضى بشكل جديد يخدم مصالحها.

• في العراق تشاركت إيران مع الأمريكان في غزو العراق 2003، بعد أن منحهم غباء الديكتاتور صدام حسين الحجة بدخوله الكويت، وهو خط أمريكي أحمر، ودفع أعوان إيران بقرار بريمير بحل الجيش العراقي وتطبيق سياسة اجتثاث البعث التي طبقوها ضد السنة فقط، ثم استمروا بذرع الفوى حتى اليوم حيث غدا العراق يفتقر لأبسط الخدمات، وغدا معظم العراقيين فقراء، وهو الغني جدًا بموارده المادية والبشرية.

• في لبنان جندوا حزب الله ثم تسببوا بحرب 2006 كي يجعلوا سيطرتهم على لبنان مطلقة، وقاموا 2008 باستعراض عسكري والسيطرة على بيروت، ثم تحالفوا مع الرئيس عون ليكون واجهتهم الذي لا يملك من أمره شيئًا، وتسبب حزب الله مع النظام السوري في تفجير الميناء في آب الماضي وبالنتيجة أصبح لبنان اليوم أحد أسوأ بلدان المنطقة من مختلف النواحي.

• في اليمن دعمت إيران الحوثيين من عدة عقود وحرضوهم ضد الدولة ونشبت صراعات داخلية ارهقت اليمن وبعد 2011 اصبح دعمهم للحوثيين أقوى بكثير ودفعوهم للتحالف مع علي صالح كي ينقلب على اتفاق الرياض ويعطل مسيرة الانتقال السياسي الذي كان واعدًا والآن اليمن أحد أسوأ الأماكن في الأرض.

• في سوريا دفعوا بشار الأسد ونظامه كي لا يقدم أي تنازل لمطالب السوريين الذين خرجوا بالملايين مطالبين بالإصلاح أوًلا فدفعته إيران لمواجهة الشعب بالرصاص لأن هذه المواجهة ستضع بشار الأسد ونظامه بين أيديهم، واليوم يسعى الإيرانيون للعب بالنسيج الاجتماعي السوري، ويمنعون اللاجئين من العودة الى منازلهم ويسعون للسيطرة على مناطق عديدة وينشرون الحسينيات والتشيع ويتغلغلون في المجتمع.

• التشيع والمتاجرة بالمقاومة والادعاء بالعداء لأمريكا هي ادوات إيران في العمل.

إيران قوة تدمير.

مشاركةFacebookX
نرحب بآرئكم: